بواسطة
شمعة انطفأت ..
وردة ذهب عطرها ..
عتمة ليل رحل عنه القمر ..
جسد بلا روح ..
و قلب أتعبه العتب ..
عمر يمٌر مسرعاً ..
يخطف لحظة لحظتين ثلاتة ..
دمعة بسمة و حروف الآه ..
قلب ينبض بحسرة و غصّة ..
ظل يتبع السّراب ..
نسمة تأخذه إلى البحر .. و أخرى ترميه بقبر وتدعه ..
يخاطب ويسرح مع نفسه ..
شارع هادىء سكنت فيه أصواتنا المبحوحة ..
سجنت فيه مشاعر بعمر الطفولة ..
كُتب لها أن تكبر هنا بشارع الظلم
ورحلت إلى السماء ..
طريق قطعناه بفرح أصبح يُقطع بخوف و ألم ..
وجوه أسعدتنا وما عادت نراها إلّا بغصّة و دمع مسجون بطرف العي..
استحى وخجل النزول على الخد التعب ..
كلام توقّف على الشفاه .. أمرضه البرد ..
يبحث عن تِلك الأذن ..
التي كانت تنصت ..
وتبعث بالصدى ردّاً ..
أضاع الطريق و اختفى ..
القلب الموجوع ينادي كفى ..
شقاء أكثر ..
الاحساس الذي فيه تمسّكت يُحتضر ..
والأمل قج شُلّ وانقطع ..
الخواطر التي كانت تحضر لقلب حاضر ..
أصحبت تُكتب للعدم و الخيال و الحلم ..
اليد التي كانت ترتفع وقت السلام ..
ما كانت حاضرة للوداع ..
فقد انشغلت ..
بكتابة القدر ..
تضع له اللّمسات الأخيرة ..
قبل أن فاجأها الغياب ..
بحضور سيء ..
ونصيب أعمى ..
وحياة تدوس على العمر و تمضي ..
دون اكتراث ..

ولازال الأمل في الله والآخرة ..

1 إجابة

بواسطة
 
أفضل إجابة
معلش هوا المخرج عاوز كدة
مرحبًا بك في موقع دوت عربي ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...